أنت هنا

آخر المستجدات عن الوضع الانساني الكارثي في اليمن

news_on_yemen_-_unicef.jpg

المصدر: 
اليونيسيف
البلد: 
اليمن

قد يتم دفع ملايين الأطفال في اليمن إلى "حافة المجاعة '' بسبب النقص الهائل في تمويل المساعدات الإنسانية وسط جائحة COVID-19 وفقًا لتقرير اليونيسف الجديد. يؤدي الوباء إلى زيادة الاحتياجات الإنسانية بشكل كبير، مع وجود آثار غير مباشرة تؤدي بالفعل إلى تعميق الفقر، وتدمير سبل العيش، وتقويض التعليم، وافقار المناعة، وتفاقم انعدام الأمن الغذائي والهشاشة والعنف. يُظهر التقرير أنه، (1) يمكن أن يصاب 30000 طفل إضافي بسوء التغذية الحاد الشديد الذي يهدد حياتهم خلال الأشهر الستة المقبلة، (2) يمكن أن يموت 6600 طفل إضافي دون سن الخامسة لأسباب يمكن الوقاية منها بحلول نهاية العام، (3) النظام الصحي يقترب من الانهيار ، (4) 9.58 مليون طفل ليس لديهم ما يكفي من المياه الصالحة للشرب أو الصرف الصحي أو النظافة، (5) 7.8 مليون طفل غير قادرين على الوصول إلى التعليم في المدارس، (6) الأطفال معرضون بشكل أكبر لخطر عمالة الأطفال في الجماعات المسلحة وزواج الأطفال بسبب الغياب الواسع النطاق عن الفصل وتدهور الاقتصاد.

علاوة على ذلك، تفاقم الوضع الإنساني الكارثي الذي يشمل الخطر المتزايد للمجاعة والأثر المدمر لـ COVID-19 جراء الأمطار الغزيرة والفيضانات التي ضربت المحافظات في جميع أنحاء البلاد، مما أدى إلى تدمير البنية التحتية وتدمير المنازل والملاجئ وتسبب في وفيات وإصابات وتدمير المحاصيل وقتل الماشية. وتشير التقديرات إلى تضرر أكثر من 62 ألف أسرة في محافظات صنعاء ومأرب وحجة وريمة والمحويت والحديدة بحسب تقرير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.

 

تدعو الشبكة العربية لتنمية الطفولة المبكرة كل المؤسسات الإنسانية إلى العمل على الوقف الفوري للحرب الدائرة في اليمن، وتوجيه وتقديم الدعم اللازم للمساعدة في رفع المعاناة عن ملايين الأطفال هناك.

 

للاطلاع/ تحميل تقرير يونيسف بالإنجليزية