أنت هنا

كورونا واغلاق المدارس وفقر الأطفال: أزمة إجتماعية في طور التكوين

بينما يستمر فيروس كورونا بالانتشار في جميع أنحاء العالم، قررت العديد من البلدان إغلاق المدارس كجزء من سياسة التباعد المادي لإبطاء انتقال العدوى وتخفيف العبء على النظم الصحية. تقدر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة أن 138 دولة أغلقت المدارس على الصعيد الوطني، ونفذت عدة دول أخرى عمليات إغلاق إقليمية أو محلية. يؤثر إغلاق المدارس على تعليم 80٪ من الأطفال في جميع أنحاء العالم. على الرغم من استمرار النقاش العلمي المتعلق بفاعلية إغلاق المدارس فيما يتعلق بانتقال الفيروس، فإن حقيقة أن المدارس مغلقة لفترة طويلة من الزمن قد يكون لها عواقب اجتماعية وصحية ضارة للأطفال الذين يعيشون في فقر، ومن المرجح أن تؤدي إلى تفاقم عدم المساواة القائمة. يناقش المقال آليتين عن تأثير إغلاق المدارس على الأطفال الفقراء في الولايات المتحدة وأوروبا.

 للمقال كاملا باللغة الانكليزية