أنت هنا

نشرة الشبكة العربية لتنمية الطفولة المبكرة - العدد الثالث

شباط/فبراير 2018

 

أخبار الشبكة

عقدت الشبكة العربية لتنمية الطفولة المبكرة اجتماعها السنوي في عمّان بين 13 و15 نوفمبر 2017. وبالإضافة إلى استعراض التوجهات الاستراتيجية للشبكة وعرض تقريرها السنوي، عمل الاجتماع على التخطيط للأنشطة البرامجية والنهوض بها وتعزيز العضوية والهيكلية، كما ركّز اجتماع الشبكة على استدامة انتشارها، وأقرّ الهيئة العامة والهيئة التنفيذية، كما جرى تشكيل لجان عمل لكل من محاور 1) التشبيك و2) الأبحاث و3) والعمل مع اللاجئين و4) القوى العاملة في مجال الطفولة المبكرة. وقد حضر الاجتماع 30 مشاركا من منظمات حكومية وغير حكومية وأكاديمية، محلية وإقليمية، من مختلف البلدان العربية فضلا عن ممثلين عن منظمات أجنبية شريكة وداعمة للشبكة، علما أن معظم المشاركين كان قد شارك إما في الملتقى التأسيسي في عام 2014، أو في اجتماع 2016، أو في أحد أنشطة الشبكة.

يعتزم المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، بالشراكة مع المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا التابع لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، والشبكة العربية لتنمية الطفولة المبكرة، عقد <<اجتماع تشاوري إقليمي حول النماء في مرحلة الطفولة المبكرة مع التركيز على رعاية التنشئة في السنوات الأولى من العمر>> وذلك في عمَّان، الأردن، يومَي 13 و14 آذار/ مارس 2018. وتتمثل أهداف الإجتماع في ما يلي:

  1. استعراض مسودة الإطار العالمي للرعاية والتنشئة لنماء الأطفال، والإدلاء بملاحظات حول هذا الإطار؛
  2. تبادل البيِّنات حول أسباب أهمية الاستثمار في أهمية الطفولة المبكرة، مع التركيز بوجهٍ خاص على رعاية التنشئة في الأيام الألف الأولى من حياة الطفل.

سوف يعقد الاجتماع بدعم من "الشراكة من أجل صحة الأم والمولود والطفل" و"شبكة العمل لتنمية الطفولة المبكرة" وشركاء آخرين مسارا لتوفير فرص للالتزام والقيادة في البلدان ولإشراك أصحاب مصلحة آخرين، ويشمل هذا المسار لقاءات تشاورية فعلية وافتراضية لتمكّن كل من يرغب في المشاركة من إعلاء صوته. وقد جاء اجتماع جنيف في عام 2017 الذي نورد تقريره في هذه النشرة ضمن هذا المسار.

لمزيد من التفاصيل حول إطار رعاية التنشئة:

http://www.who.int/maternal_child_adolescent/child/nurturing-care-framework-timelines/en/

 

 

أخبار الشركاء

صدر تقرير اجتماع منظمة الصحة العالمية الذي عقد في جنيف بين 31 يوليو و2 أغسطس 2017 حول "تفعيل العناية الراعية". ويتضمن التقرير رزمة أساسية عن التدخلات لدعم العناية الراعية، وأساليب تقديم التدخلات الفعالة، وكيفية إدماج رزمة التدخلات الأساسية في الخدمات القائمة، فضلا عن موضوع تنمية الطفولة المبكرة والشعوب المعرضة للخطر، وينهي بإضاءة الطريق إلى الأمام. ويعرض التقرير هذه المسائل إما عبر مداخلات المشاركين أو نتائج عمل المجموعات التي قاموا بها خلال الاجتماع. للمزيد حول الاجتماع وتقريره ومشروع "تفعيل العناية الراعية"، يمكن الذهاب إلى الرابط التالي (بالإنكليزية):

http://www.who.int/pmnch/media/news/2017/nurturing-care-consultation-sept2017/en/

 

 

أخبار أخرى

أطلقت منظمة اليونيسيف بيانا في يناير 2018 صادر عن خيرت كابالاري، المدير الإقليمي لليونيسيف، عقب زيارته للعراق، أن واحدا من كل أربعة أطفال في العراق يعاني من تأثير النزاع والفقر. فقد تأثر أكثر من أربعة ملايين طفل من العنف الشديد في مناطق مختلفة. ففي العام 2017 وحده، قُتل 270 طفلا، وحُرم العديد من طفولتهم وأُجبروا على القتال على الخطوط الأمامية. وسوف ترافق الندوب الجسدية والنفسية بعضا من هؤلاء الأطفال مدى الحياة نتيجة تعرضهم للعنف غير المسبوق. إلى ذلك، قد تسبب الفقر والنزاع في انقطاع العملية التعليمية لثلاثة ملايين طفل في أنحاء العراق.

تناشد اليونيسيف، وبالنيابة عن الأطفال والعائلات في العراق، السلطات العراقية والمجتمع الدولي بتحقيق ما يلي:

  • إنهاء جميع أشكال العنف في كل مكان في البلاد حتى يتمكن الأطفال والعائلات في العراق من العيش بأمان وكرامة

  • مواصلة تقديم المساعدات الإنسانية والإنعاشية كالمياه والتعليم والدعم النفسي الاجتماعي والتغذية والخدمات الصحية

  • الاستثمار الفوري طويل الأمد في التعليم.

ويؤكد البيان أن مؤتمر القمة الدولي للعراق الذي يعقد في الكويت بين 12 و14 فبراير 2018 يشكل فرصة فريدة لحكومة العراق والمجتمع الدولي لزيادة تعزيز الالتزامات تجاه أطفال العراق، وذلك من خلال الالتزام بزيادة الميزانيات المخصصة لدعم الأطفال بهدف التأثير إيجابياً على حياتهم. للمزيد، يمكنكم زيارة موقع اليونيسيف الإلكتروني التالي: www.unicef.org

 

إن "تحسين التقييم للجميع" مشروع جديد في مركز التعليم العالمي في بروكينغز يسعى إلى تغيير التصورات المتعلقة بالتقييم التعليمي وإلى تشجيع تقييم وتدريس وتعلم أفضل لمهارات القرن الحادي والعشرين. يرى المركز أن التقييم هو أداة لتحسين التعليم والتعلم، وأن مسارات التقييم وأدواته يجب أن تكون مصممة لكل طفل، وأن بيانات التقييم يجب أن يستخدمها المعلمون لتحسين التعليم، فضلا عن تقديم معلومات موجزة مفيدة لصانعي السياسات. ويعمل المشروع مع منظمات إقليمية في أفريقيا وآسيا لجمع صانعي السياسات في مجال التعليم وأصحاب مصلحة آخرين من بلدان متعددة لمناقشة نشاطات التقييم والأولويات والممارسات الفضلى. للمزيد عن هذا المشروع، ولتلقّي التحديثات عنه، يمكن مراجعة الرابط التالي:

https://www.brookings.edu/product/optimizing-assessment-for-all/

 

 

فرص تمويل

يعلن مركز جلوبال تايز بجامعة نيو يوك عن انطلاق الدورة الثانية من منحة اكوال للابحاث التربوية. الموعد النهائي للتقديم 12 مارس/آذار 2018 قبل الساعة الخامسة مساءً بتوقيت نيو يورك.

 

  • إذا حصلت على الدكتوراه في الثمان سنوات الأخيرة
  • وتعمل في جامعة او مؤسسة بحثية 
  • وتعمل في احدى هذه الدول: موريتانيا، تونس‎، الجزائر، سوريا، لبنان، اليمن، الأردن، السعودية، المغرب، جيبوتي، مصر، الإمارات، فلسطين، قطر، عُمان، البحرين.
  • ... ولديك فكرة بحث في مجال القياس او التقييم او دراسات قياس الاثر

فبإمكانك الحصول على منحة تصل الى عشرين ألف دولار امريكي

كيفية التقدم للمنحة:

  1. اطلع على المبادئ الإرشادية لطلب تقديم العروض للتأكد من استيفاء شروط الأهلية (اضغط هنا للنسخة العربية؛ وهنا للنسخة الانجليزية)
  2. تحميل خطاب النوايا (اضغط هنا للنسخة العربية؛ وهنا للنسخة الانجليزية)
  3. ملء استمارة خطاب النوايا وارسالها بالبريد الالكتروني على عنوان: equal.globalties@nyu.edu بموعد أقصاه 12 مارس/آذار 2018 قبل الساعة الخامسة مساءً بتوقيت نيو يورك. برجاء كتابة الاسم كاملاً في خانة الموضوع عند ارسال الايميل. لمعرفة المزيد زوروا موقعنا او تابعوا صفحتنا على فيسبوك.

https://steinhardt.nyu.edu/global-ties/policy_engagement/EQUAL

أعلنت السفارة السويسرية في عمان دعوة لتقديم مشاريع ضمن "برنامج منح صغيرة" لعام 2018 في المجالات التالية:

  • حماية الأطفال والنساء
  • حرية التعبير والتجمع
  • الوقاية من التطرف العنيف ومكافحته
  • تعزيز حكم القانون والعمل ضد التعذيب وحكم الإعدام

أما معايير المشاريع وشروط التقديم إلى برنامج المنح الصغيرة، فهي ما يلي:

  • ينبغي أن يكون تطبيق المشروع في الأردن أو العراق
  • الأولوية للمنظمات غير الحكومية
  • تقدّم المنحة إلى المشروع وليس إلى تشغيل المنظمة نفسها
  • برنامج المنح الصغيرة ليس مصمما لتأمين شراء الأغراض وتوزيعها فحسب
  • المشاريع ذات الأهداف الدينية المنظمات التي تتوخى الربح غير مؤهلة لهذا البرنامج

أما كيفية التقديم، فينبغي ألا تزيد المشاريع عن ست صفحات وأن تكون مكتوبة باللغة الإنكليزية وتحتوي على ما يلي:

    • وصف للإطار والسياق للمسألة التي يود المشروع معالجتها
    • هدف المشروع بشكل واضح وقابل للقياس
    • المستفيدين من المشروع وأصحاب المصلحة والفاعلين الأساسيين
    • الجدول الزمني للمشروع وميزانية مفصلة للمشروع
    • شخص مرجع للاتصال به فضلا عن عنوان المنظمة غير الحكومية.
  • ينبغي تقديم المشاريع إلى العنوان الإلكتروني المذكور على الموقع التالي حيث تجدون المزيد من المعلومات

https://www2.fundsforngos.org/latest-funds-for-ngos/embassy-of-switzerland-in-amman-call-for-projects-for-small-grants-program-2018/

 

 

موارد الشركاء

صدر في نهاية عام 2017 "دليل معلمة رياض الأطفال" عن وزارة التربية التعليم العالي في فلسطين، ويأتي هذا المنهاج بمحتواه ومضامينه بتوجه يترابط مع حياة الطفل والسياق الذي يعيش به والبيئة المحلية ولاسيما العائلة، ويقسّم إلى جزأين حيث يشكّل الأول دليلا مهنيا للمعلمين يحتوي على إرشادات في مجال تنظيم البيئة الصفية والاستراتيجيات والتخطيط والفروق الفردية وغيرها ممّا يدعم الممارسات المهنية التعليمية في الصف. أما الجزء الثاني، فيشمل أربع وحدات تعليمية تتضمن مواضيع مترابط ومتعلقة بموضوع الوحدة، ويبدأ كل موضوع بالأهداف التعليمية فضلا عن مجموعة نشاطات تنفذ مع الأطفال، وتُترك للمعلمين والمعلمات اختيار ما يناسب مستوى الأطفال واهتماماتهم مع تعديلات تناسب الفئة العمرية. بالإضافة إلى تزويد كل موضوع بملحق يوفر معلومات ومراجع ومصادر أخرى للتوسع. للمزيد، يمكن زيارة موقع الوزارة: http://www.mohe.ps/

صدر عن المجلس العربي للطفولة والتنمية في ديسمبر 2017 العدد 31 من مجلة خطوة، وهي مجلة فصلية متخصصة بالطفولة المبكرة. ملف هذا العدد هو الطفل والإعاقة، كما يشمل العدد مقالات متنوعة منها "كيف تربي ابنك/ابنتك على قبول الآخر"، و"فن الكتابة عن العظماء للأطفال"، و"تغذية الطفل وإعداده للمستقبل"، و"الوالدان والسلوك الجنسي للأطفال". ويرافق العدد قصة تحوي رسوما للأطفال وهي "سر ألوان الفراشات".

تتطلّع أسرة المجلة إلى دعم القراء من خلال الكتابة ضمن المجلة أو تعميم ذلك بين المعنيين، ويمكن الحصول على العدد ورقيا من خلال التواصل مع المجلس العربي عبر البريد الإلكتروني التالي: media.accd@gmail.com

 

بما أن العناية الراعية بدأت تستحوذ اهتماما عالميا، أطلقت مؤسسة برنار فان لير مدوّنة تعرض أفكارا حول دور قطاع التعليم الذي يتماشى يدا بيد مع صحة الطفل وحمايته في السنوات الأولى. و في مايو 2018، سيجري إطلاق إطار عمل للعناية الراعية في الجمعية العمومية للصحة العالمية للإضاءة على التنسيق بين القطاعات. تشمل المدونة ست توصيات حول الطرق التي يساعد عبرها قطاع التعليم على تعزيز العناية الراعية:

  1. تأكيد فكرة أن التعليم يبدأ عند الولادة
  2. التشديد على النمو الاجتماعي العاطفي فضلا عن مجالات النمو الذهنية واللغوي
  3. التأكيد أن الممارسات الصحية الجيدة والغذاء المناسب أمورا جوهرية لبرامج ما قبل المدرسة وسائر برامج الطفولة المبكرة
  4. إشراك العائلات كجزء لا يتجزأ من برامج الطفولة المبكرة النوعية
  5. التشارك مع برامج الحماية الاجتماعية
  6. إدخال الأطفال ذوي الحاجات الخاصة والوصول إلى الأكثر تعرضا للخطر.

في ما يلي الرابط إلى المدونة (بالإنكليزية):

https://bernardvanleer.org/blog/nurturing-care-the-role-of-the-education-sector/

 

 

موارد أخرى

صدر تقرير عن منظمة اليونيسيف بعنوان "أطفال تحت النار، اليمن: مولودة في زمن الحرب، ألف يوم من الطفولة المفقودة". يعتبر التقرير أن اليمن من أسوأ الأماكن في العالم بالنسبة إلى أي طفل، ويشرح مأساة وعمق ومدى معاناة الأطفال هنالك خلال السنوات 2015-2017. إذ لا يقتصر الأمر على كون الأطفال الجرحى المباشرين للحرب الدائرة في اليمن، فإن الأطفال الصغار دون الخامسة معرضون للضرر البدني ولصدمات نفسية تعطل نموهم الاجتماعي والعاطفي والمعرفي بشدة، كما أن حوالي 1.8 مليون منهم مصاب بسوء التغذية الحاد. ويدعو التقرير في النهاية كافة أطراف النزاع والأطراف ذات النفوذ عليها والمجتمع الدولي إلى إعطاء الأولوية لحماية أطفال اليمن من خلال:

  • التوصل إلى حل سياسي فورا ووضع حد للعنف

  • التزام حماية الأطفال أثناء النزاع دون قيد أو شرط بموجب القانون الدولي الإنساني

  • فتح المجال أمام وصول المساعدات إلى كل طفل محتاج في اليمن والحيلولة دون انهيار الخدمات الاجتماعية العامة بشكل تام، بما في ذلك الرعاية الصحية وشبكات المياه والتعليم، وتوفير الأموال الكافية لضمان ديمومة المساعدات حيث تبلغ قيمة المناشدة التي أطلقتها اليونيسيف لعام 2018 ما مجموعه 312 مليون دولار أميركي، كي تواصل الاستجابة للاحتياجات العاجلة لأطفال اليمن.

يمكن تنزيل هذا التقرير عن الإنترنت عبر الرابط التالي: https://www.medbox.org/born-into-war...yemen.../download.pdf